• 00966545350737
  • info@q4u.com
وتتوالى جوائزه

كان لي صديق لم تسعفه ظروفه أن يكمل تعليمه الجامعي، فلجأ إلى تعلم القرآن، وأكرمه الله بحفظ كتابه على القراءات السبع، وكان ذلك سببا في مكانة عالية له بين الناس، ربما لم يكن ليحوزها لو نال الشهادة الجامعية التي ظننا أنها منتهى أمانينا في الطريق .

صديقي حامل القرآن أصبح أحد القراء المشهورين الذين تتنافس عليهم الإذاعات والقنوات التلفزيونية، وفتح الله عليه فتحا كبيرا وأنزله منزلة عالية، وصدق الله القائل: (إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ الله وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَأَنفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنّاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ(29) لِيُوَفّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ).

وهو القائل سبحانه وتعالى أيضاً على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم: (من شغله القرآن وذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين، وفضل كلام الله سبحانه وتعالى عن سائر الكلام كفضل الله تعالى على خلقه) رواه الترمذي.

فإذا كان هذا فضل الله على قارئ القرآن في الدنيا فما بالنا بفضل الآخرة؟!…

وعنه صلى الله عليه وسلم قوله: “اقرءوا القرآن فإنَّ الله تعالى لا يعذب قلبا وعي القرآن، وإنَّ هذا القرآن مأدبة الله، فمن دخل فيه فهو آمن، ومن أحب القرآن فليبشر”.

أي ثواب يمكن أن نحصِّله إذا كان حصد الدرجات في تلك المسابقة الإلهية لا يكون بالختم أو بالأجزاء أو بالسور أو حتى بالكلمات، وإنما ما لا يتخيله عقل أن يكون الثواب على الأحرف، بل وما هو أبعد من ذلك وهو مضاعفة ثواب قراءة الحرف الواحد من القرآن أضعافاً كثيرة، فعن حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها لا أقول (الم) حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف).

وإن تعجب فعجب أمر هذا القرآن الذي لا ينقطع خيره، ولا تنقضي عجائبه، ولا تتناقص جوائزه، فإنَّ هناك سوراً ومواضع بعينها إذا قُرئت على نحو ما فاز قارئها بجوائز نفيسة:

فعن أنس الجهني صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم  قال “من قرأ قل هو الله أحد حتى يختمها عشر مرات بني الله له قصرًا في الجنة “.

والأعجب أن بركة هذا القرآن لا تخصُّ قارئه أو حافظه فقط، وإنَّما تتوالى جوائزه على خاصَّة القارئ وأقاربه ولو لم يكونوا قارئين، وأول هؤلاء الخاصة هما الوالدان، فعن رسول الله قال: “من قرأ القرآن، وعمل بما فيه ألبس الله والديه تاجاً يوم القيامة، ضوءه أحسن من ضوء الشمس في بيوت الدنيا، فما ظنكم بالذي عمل بهذا”.
 

مشاركة المقالة عبر :

التعليقات

اضف تعليقك

Style Switcher

Predifined Colors


Layout Mode

Patterns